Skip to content

Abeer Sinder the story of the 1st black Saudi beauty vlogger عبير سندر قصة أول مدونة جمال سعودية سوداء

تمكنت عبير سندر من تحويل معاناتها بسبب لون بشرتها وتجربتها لتغييرها إلى قصة نجاح، بدأت معاناتها بعد أن سمعت للمرة الأولى في ملعب للأطفال كلمات مليئة بالعنصرية ، لتكتشف بألم أن اللون هو أحد معايير الجمال ، وعزز ذلك كلمات تنتقد  لون بشرتها الغامق من بعض أقاربها الأفتح لونا منها . ورغم أن بعض الكلمات كانت على سبيل المزاح إلا انها أثرت فيها في سن المراهقة ولجأت لمستحضرات التبييض لتفتيح بشرتها ليتقبلها الناس

فهي لم تعد تستطيع تقبل جمله ” سوداء بس حلوه” التي تترد على مسامعها، وفي الوقت ذاته لم تستطع تقبل فكره أنه لا يوجد من يمثلها في الإعلام و الأزياء في منطقة الشرق الأوسط، فبدأت في متابعة مدونات أمريكية و أوربية و اكتشفت تعدد أنماط الجمال و تقبلها. عندها قررت أن تتقبل نفسها كما هي و تبدأ بنشر التوعية حول الجمال و تقبل الذات

صورت مقطع بعنوان (صح انك سوداء بس حلوة) ونشرته في قناتها على يوتيوب وحقق ٥٠٠ الف مشاهدة في أسبوعين وتعرضت للتنمر اللفظي بعدها حول لونها وتعليقات مليئة بالسخرية والاستهزاء والتمييز العنصري ولكنها إستمرت بعد أن وجدت الكثير من التعليقات المؤيدة خاصة من السيدات الاتي يعانين مثلها.

حولت لون بشرتها لسلاح ضد عنصرية المجتمع، ومصدر تميز لها فبدأت في تصوير مقاطع عن مستحضرات التجميل و أنماط البشرة المختلفه، لتصبح بعدها من أوائل المدونات السوداوات في الوطن العربي، و أصبحت أول فتاة سعودية سوداء مدوّنة فيديو أزياء وجمال. حققت نجاح ساحق في وسائل التواصل الاجتماعي

وتخطت شهرتها حدود السعودية فاستعانت بها أشهرالماركات العالمية التجارية لمستحضرات التجميل والموضة، لتمثيل منتجاتها و لحضور أكبر الحفلات والمناسبات الدولية وللمشاركة في الحملات المختلفة

دخلت مجال التمثيل مؤخرا بعد مشاركتها احد المسلسلات الشبابية ” بنات الملاكمة” التي تدعو لتمكين المرأة و الدفاع عن النفس. تمكنت عبير اليوم من فتح شركتها الخاصة بإنتاج الباروكات ومستمرة في عملها في التدوين و تقديم النصائح والدعايات حول الجمال و الأزياء

Abeer Sinder was able to turn her suffering due to the color of her skin and her discrimination experience into a success story.  Her suffering started after she was called by racism slurs about her color, from other kids in the playground. She didn’t understand them then, but later she discovered painfully that color is one of the main criteria of beauty. Dark skin color was not favored. This thought was reinforced by constant criticism of her darker skin tone from some of her relatives and friends who have a lighter skin color.

Although some were joking, they affected her as a teenager. She used bleaching products and cosmetics to lighten her skin and to be accepted by people. She also was suffered from constantly hearing the phrase “black but sweet”. Nevertheless, she could not accept the idea she doesn’t have any representation in the Arab media and fashion world. She started following American and European blogs. Discovering multiple beauty patterns and levels of acceptance.

She decided to accept herself as she is and start spreading awareness about beauty and self-acceptance

She filmed a clip titled (You are black… but sweet) on YouTube. It was a success reaching 500,000 views in two weeks. she was subjected to cyberbullying about her color and race. Yet, she continued, highlighting more messages about racism and self-acceptance for women. She received supportive comments, especially from women who suffer suffering from racism. Sinder turned her skin color into a weapon against social racism.

She became one of the first black vloggers in the Arab world and the first Saudi black girl vlogger sending fashion and beauty tips. She has achieved overwhelming success in social media. Top international brands for cosmetics and fashion, asked her to represent their products and brands.  Abeer today managed her own wigs production company and continues her vlogging and marketing different beauty and fashion brands while providing beauty tips.

 

 

%d bloggers like this: